أصيب عشرات المواطنين بالاختناق والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، اليوم الجمعة (2-12)، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال، بمناطق متفرقة بالضفة المحتلة، في مسيرات مناهضة للاستيطان.


ففي نابلس، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في محيط جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس، وفي بيت دجن شرق المدينة.


وشهد محيط جبل صبيح ببلدة بيتا مواجهات مع قوات الاحتلال، بعد المسيرة الأسبوعية التي خرجت رافضة للبؤرة الاستيطانية "إفيتار".


وأدى عشرات المواطنين صلاة الجمعة بمحيط جبل صبيح، وانطلقت بعدها مسيرة تخللها مواجهات مع قوات الاحتلال، وأصيب على إثرها عدد من المواطنين بالاختناق بالغاز السام الذي أطلقه جنود الاحتلال بكثافة.


وشهدت قرية بيت دجن شرق نابلس مواجهات بعد انطلاق مسيرة أسبوعية مناهضة للاستيطان على أرض البلدة، قمعت خلالها قوات الاحتلال المواطنين والصحفيين بوابل من الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز السام.


وفي السياق ذاته، انتشر مستوطنون مسلحون قرب بوابة بلدة بيت دجن المغلقة منذ عام 2000 بالتزامن مع وجود فعالية فلسطينية مطالبة بفتح البوابة في المكان.


وفي قلقيلية، قمعت قوات الاحتلال مسيرة كفر قدوم المناهضة للاستيطان التي انطلقت بعد أداء صلاة الجمعة في مسجد عمر بن الخطاب وسط القرية، وأطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط صوب الشبان الفلسطينيين.


وذكرت مصادر طبية أن ثلاثة شبان أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وآخرين بالاختناق خلال المواجهات في كفر قدوم.


وتشهد مناطق متفرقة في الضفة المحتلة والقدس فعاليات أسبوعية مناهضة للاستيطان، يتخللها مواجهات مع قوات الاحتلال التي تطلق الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز السام صوب المواطنين.