ظهر اسم القاهرة من بين المدن الخمس الأقل أماناً في العالم في أحدث تقرير لمؤشر المدن الآمنة، الذي تصدره وحدة المعلومات الاقتصادية بمجلة "الإيكونومست" البريطانية.


وكانت المدن الخمس الأقل أماناً في العالم إلى جانب القاهرة حسب المؤشر، هي يانغون (مينمار) وكاراكاس (فنزويلا) ولا غوس ( نيجيريا) ويانغون في مينمار، التي احتلت المرتبة الأخيرة في الأمن الرقمي والمرتبة58 في الصحة وأمن البنية التحتية والأمن الشخصي وكذلك في المرتبة 54 في مجال الأمن البيئي.


ووفقاً للمؤشر، كانت المدن الأكثر أماناً هي كوبنهاغن (الدنمارك) وتورنتو (كندا) وسنغافورة وسيدني (استراليا) وطوكيو.


وهوت القاهرة إلى مستوى جديد في قائمة هذا العام 2021، بعد أن تراجعت مركزين حيث جاءت في المركز 57 من أصل 60 دولة شملها المؤشر.


إلى جانب القاهرة، تم تصنيف خمس مدن عربية أخرى، بما في ذلك أبو ظبي ودبي والرياض ومدينة الكويت والدار البيضاء ولكنها جميعا في مراكز أكثر تقدما.


مؤشر المدن الآمنة 2021 هو تقرير صادر عن وحدة المعلومات الاقتصادية بمجلة الإيكونومست البريطانية، في نسخته الرابعة، ويصنف 60 مدينة عبر 76 مؤشرا يغطي الأمن الرقمي، والصحة، والبنية التحتية، والأمن الشخصي والبيئي.


وتذيلت القاهرة القائمة وقبعت في مراكز متخلفة في المعايير الخمسة التي تتكون من 100 درجة؛ حيث جاءت في المركز 54 في الأمان الرقمي بحصولها على 43.6 درجة، وفي المركز 57 في الأمن الصحي وحصلت على 45.6 درجة، وفي المركز 56 في البنية التحتية وحصلت على 47.2 درجة، وفي المركز 51 في الأمن الشخصي بـ 48.1 درجة، وفي المركز 59 قبل الأخير في الأمن البيئي بعد حصولها على 33.8 درجة من 100.


وتخضع هذه المقاييس وفقا لمعايير معينة، منها معدل وفيات فيروس كورونا بالنسبة لعدد السكان، مدى انتشار جرائم العنف بالمدينة، معدل الأشجار بها، وجود إدارة لإدارة الكوارث ومدى تأثيرها وفعاليتها، نسبة السكان الذين يمكنهم الوصول إلى الإنترنت، معدل الإنفاق على برامج المساعدة الاجتماعية وغيرها.