نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع مصور لمشهد دموي مفزع، أصبح يتكرر بكثرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، يظهر إعدام شاب فلسطيني على يد جندي إسرائيلي. 


وأطلق جندي تابع للاحتلال الإسرائيلي النار من مسافة صفر على شاب فلسطيني في بلدة حوارة في نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، وأفرغ عدة رصاصات في صدره، في جريمة قتل متعمدة تأتي ضمن سياسات الاحتلال للنيل من الفلسطينيين.


ويظهر المقطع شجارًا حدث مع الجندي قبل أن يطلق النار صوبه بشكل مباشر، فيما تحدثت مصادر محلية عن استشهاد الشاب على الفور، دون أن تؤكد مصادر رسمية هذه الأنباء.


وزعمت مصادر عبرية أن عملية طعن جرت في المكان، أصيب فيها جنديان صهيونيان بجراح بسيطة، دون أن ترد تفاصيل أوفى حول الحادثة.


وأبلغت سلطات الاحتلال، نقطة الارتباط الفلسطينية بأن الشاب واسمه عمار مفلح، قد استشهد.


وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين لمنعهم من الاقتراب، فيما بقي الشاب المصاب ملقى على الأرض لفترة طويلة إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة واستشهد متأثرا بجراحه.