أكد المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين، أنَّ أيّ "مساس بالمعتقدات والمقدسات الإسلامية، هو ازدراء وتعالٍ على حقوق الشعوب والأمم، ولن يجلب معه إلا الخراب والدمار على الاحتلال"، محذرا من سلوك المستوطنين داخل المسجد، عادًّا أنه "يسوق المنطقة والعالم بأسره نحو حتمية صراع ديني".


واستنكر حسين، في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، "قيام المتطرف، يهودا غليك، بالنفخ بالبوق في ساحات المسجد الأقصى المبارك"، مشيراً إلى أن هذه الانتهاكات "خطيرة وغير مسؤولة".


وأكد حسين أن "المسجد الأقصى إسلاميّ، وسيبقى كذلك، رغم محاولات أعدائه بسط نفوذهم عليه، والكل يعلم أن الأقصى من الأرقام الصعبة التي تأبى القسمة والمشاركة".


وطالب المجتمع الدولي بضرورة "التدخل لوقف هذه الاعتداءات على مقدسات المسلمين، ومنع السلطات الإسرائيلية من التمادي في عدوانها على البشر والحجر والشجر في مدينتنا المقدسة".


واقتحم الحاخام المتطرف "يهودا غليك" -الأحد الماضي- المسجد الأقصى، ونشر تسجيلا للنفخ بالبوق.


ويتعرض المسجد الأقصى يوميًّا، عدا الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين، على فترتين صباحية ومسائية، في محاولة لفرض مخطط تقسيمه زمانيًّا ومكانيًّا.