تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورا لوصية قالوا إنها للشهيد فادي أبو شخيدم، منفذ عملية باب السلسلة في المسجد الأقصى، أمس الاثنين.

وأشار الشهيد في وصيته المكتوبة بخط اليد على مجموعة أوراق، إلى أنه كان يستعد "إيمانيا وعسكريا، لهذه اللحظة"، وأنه كان يحلم بـ"الشهاده" منذ طفولته.

وأضاف في الوصية: "أكتب حروفي هذه وأنا في أعلى درجات السعادة"، قبل أن تختتم حياتي بالشهادة التي تمنيتها طول عمري".

ووجه حديثه لوالدته وزوجته وعائلته، وقال: "والله إن الحياة في ظلكم شرف ورفعة، لكن ما عند الله أشرف وأرفع وأعلى، وكم كنتم لي عونا وسندا في حياتي، فكان حقا علي أن أجازيكم بخير منه".

ودعا الشهيد إلى "التضحية من أجل المسجد الأقصى" والذي قال إن "حاله تسوء يوما بعد يوم، وتزداد الهجمة عليه، فوطنوا أنفسكم على الرباط والجهاد والتضحية والفداء".