يتعرض خطيب المسجد الأقصى الدكتور عكرمة صبري، في هذه الأثناء، للتحقيق في معتقل "المسكوبية" الصهيونية بعد تسلمه استدعاءً للتحقيق، بعد مداهمة منزله في القدس المحتلة صباح اليوم.


وأفاد المحامي الفلسطيني خالد زبارقة أنّ الشيخ عكرمة صبري يخضع للتحقيق في معتقل المسكوبية الصهيونية، إثر تصريحاته ولقاءاته الإعلامية التي يناصر ويدافع فيها عن المسجد الأقصى.


وعبّر زبارقة، عن قلقه على حياة الشيخ صبري البالغ من العمر (84 عاماً)، مبيناً أنّ هناك تهديدا حقيقيا لحياة الشيخ بسبب المداهمات والاستدعاءات المتكررة التي يتلقاها من الاحتلال.


في الأثناء، وجهت قوات الاحتلال استدعاءً آخر للشاب رضوان عمرو، بعد أيام قليلة على تقديمه استقالته كمسؤول ملف دائرة المخطوطات بالمسجد الأقصى، بسبب ما وصفها بتجاوزات الأوقاف في تقديم الحماية للمسجد الأقصى.


ويتعرض المقدسيون والمرابطون خاصة لحملة مستمرة ودائمة من الملاحقات والمداهمات والاعتقالات الصهيونية بسبب دفاعهم وحمايتهم للمسجد، في ظل منهجية متدرجة ومتصاعدة من قوات الاحتلال في السيطرة على المسجد الأقصى.