أصيب ستة شبان بالرصاص الحي في مواجهات عنيفة شهدتها مدينة جنين شمال الضفة الغربية فجر اليوم الثلاثاء عُدّت الأعنف في السنوات الأخيرة.


وقالت مصادر محلية إن المنطقة الصناعية بجنين تحولت لساعات إلى ساحة قتال حقيقية بين المقاومين وجنود الاحتلال وسط أصوات الانفجارات وتبادل إطلاق النار، الذي بات مشهدا مصاحبا لكل عمليات الاقتحام الأخيرة لجنين، ولكن الليلة كانت الأكثر عنفا.


وأضافت أن جنود الاحتلال الذين تمركزوا في المنطقة الصناعية أصابوا ستة مواطنين بالرصاص منهم إصابات في الأطراف، في حين سجلت إصابة خطرة للشاب ضياء الصباريني برصاصات في البطن نقل على إثرها إلى نابلس للعلاج.


من جهة أخرى، شهدت بلدة اليامون غرب جنين  الليلة الماضية مواجهات واسعة عقب اقتحام الاحتلال لحارة الخمايسة في البلدة، ومداهمة منزل المواطن جميل الباردية من أجل اعتقال نجله الذي لم يكن متواجدا، فاعتقلت والده وشقيقه.


وأضافت أن ثلاثة مواطنين أصيبوا إصابات مباشرة بقنابل الغاز ما استدعى نقلهم للعلاج.