أخبار النافذة

الاخبار / حقوق وحريات

إخفاء مهندسٍ بالدقهلية منذ 4 سنوات ومواطنٍ بالغردقة للعام الثاني

تواصل مليشيات أمن الانقلاب بالدقهلية إخفاء المهندس أحمد محمود محمد متولي “49 عام”، مهندس كهرباء، أحد أبناء مركز دكرنس، للعام الرابع على التوالي، وذلك منذ اعتقاله يوم 30 أكتوبر 2015 من مكان إقامته في بئر العبد بسيناء، حيث يعمل بشركة كهرباء هناك.

وفي الغردقة، تواصل مليشيات أمن الانقلاب إخفاء المواطن عيسى محمد عبد المجيد حسن “46 عامًا”، يعمل موظفًا بشركة الصعيد للنقل والسياحة بالبحر الأحمر، للعام الثاني على التوالي، وذلك منذ استدعائه للأمن الوطني بالغردقة يوم 28 يوليو 2018، ولم يُستدل على مكانه حتى الآن.

من جانبه، أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان اعتقال المواطنين وإخفائهما قسريًّا، وحمّل وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب ومديرية الأمن بالدقهلية والغردقة المسئولية الكاملة عن سلامتهما، وطالب بالكشف الفوري عن مقر احتجازهما والإفراج الفوري عنهما.

يأتي هذا في إطار جرائم العسكر المستمرة منذ انقلاب 3 يوليو 2013، حيث كشفت منظمات حقوقية عن وصول عدد المعتقلين في سجون الانقلاب إلى أكثر من 60 ألف معتقل، مشيرة إلى وفاة أكثر من 3 آلاف مواطن خارج القانون، منهم 500 حالة بسبب الإهمال الطبي المتعمّد داخل السجون ومقار الاحتجاز، ولفتت إلى ارتفاع أعداد النساء المعتقلات إلى 82 سيدة وفتاة.

وأشارت المنظمات إلى ارتفاع أعداد الصادر بشأنهم أحكام بالإعدام في هزليات سياسية ومن محاكم استثنائية إلى 1317 حكما، منها 65 حكما نهائيا واجب النفاذ، مؤكدة استمرار ارتكاب جرائم الاختفاء القسري، حيث وصل أعداد المختفين إلى 6421 مختفيا، تم قتل 58 منهم أثناء اختفائهم، وأضافت أن الاعتقالات طالت العديد من المحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان، كما طالت صحفيين وإعلاميين، مشيرة إلى اعتقال حوالي 90 صحفيا وإعلاميا.

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة