أخبار النافذة

مقالات

مستنقع التطبيع.. لا تحسبوه شرا لكم

جمال نصار

لقد مرّت على الرّسول، صلى الله عليه وسلم، عبر مسيرته في الدَّعوة إلى الله عزّ وجلّ، ابتلاءات عظيمة، لكن أعظمها وأشدّها هو ذلك الابتلاء الّذي مسّ عرضه الشّريف، فيما يُسمّى بحادث الإفك، الذي اهتزّ له بيت النّبوّة، فاهتزّت له المدينةُ كلّها، وفي هذا الحادث، يقول الله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (النور: 11).

هذه الآية الكريمة، تُعتبر من أعظم الأدلة على خلق التّفاؤل، الذي يرسمُ منهجًا سويًا في تفسير الأحداث، وكيفيّة التّعامل معها، منهجًا يستند إلى الإيمان بالله تعالى، وإلى الإيمان بالقدر.

أقول هذا الكلام بمناسبة الهرولة نحو التطبيع المجاني مع الكيان الصهيوني، الذي سارعت إليه العديد من الأنظمة العربية التي لا تمثل شعوبها، وخانت قضايا الأمة، وتقاربت مع العدو المحتل للأراضي الفلسطينية، دون أي مبرر، إلا الانصياع لأوامر الكفيل الأمريكي بتدبير ترامب، الذي يفرض هذه الأنظمة على رأس شعوبها رغمًا عنها.

ولعل هذه الهرولة العلنية نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني، كانت كاشفة وفاضحة لتلك الأنظمة، وعرّتها أمام شعوبها، وأبانت أنها لا تسعى إلا للسلطة، والهيمنة على مقدرات الأمة، وهي الأنظمة ذاتها التي تحرم شعوبها من الحرية والديمقراطية، وتتعاون مع العدو لخدمة مصالحها منذ زمن بعيد، ولذلك أعلنت عمّا كانت تخفيه، وتسعى إليه في الخفاء.

الهرولة نحو التطبيع ليست وليدة اللحظة

الملاحظ أن الدول العربية تتجه، لأسباب داخلية وخارجية مختلفة، إلى تطبيع العلاقات مع (إسرائيل)، ولا سيما دول الخليج العربية، وذلك قبل التوصل إلى حل عادل للقضية الفلسطينية. وتعتقد هذه الأنظمة أن التطبيع مع (إسرائيل) يساعدها في حماية أمنها، وتقريبها من واشنطن، بغض النظر عن موقف الفلسطينيين، وموقف شعوبها من هذا التطبيع، علمًا أن الرأي العام العربي لا يزال يرفض بأغلبية كبيرة الاعتراف بإسرائيل.
 
ويبدو واضحًا أن هذا الموقف لم تؤثر فيه الهموم والقضايا الداخلية للشعوب العربية؛ فالعلاقة مع (إسرائيل) مدفوعة بحسابات الأنظمة وليس الشعوب، ففضلًا عن أن الرأي العام العربي يدرك أن السلام مع (إسرائيل) لم يحقق الرخاء للشعوب التي وقّعت اتفاقيات معها، وأن هذا السلام كان من مصادر وقف الإصلاحات في النظام السياسي، فإن الشعوب العربية تعتبر القضية الفلسطينية، بوصفها آخر قضية استعمارية، قضية الأمة العربية جميعها، وهو أمرٌ لم تستطع الأنظمة العربية تغييره.

ومن يستقرئ التاريخ لعقود عديدة، يجد أن الدول العربية اعتبرت (إسرائيل) دولةً عدوة، والتزمت رفض كل أشكال التطبيع معها، قبل التوصل إلى حل شامل وعادل للقضية الفلسطينية.
 
ومع ذلك نجد أن مصر فتحت طريق التطبيع بتوقيع معاهدتي السلام مع (إسرائيل) عام 1979، على نحو منفرد، من دون اشتراط السلام بحل القضية الفلسطينية، أساس الصراع مع العدو المحتل، ووقّعت منظمة التحرير الفلسطينية اتفاق أوسلو مع (إسرائيل) عام 1993، ووقّع الأردن اتفاق سلام مع (إسرائيل) عام 1994.

ومع ذلك، ظل الموقف العربي متماسكًا نوعًا ما بخصوص تطبيع العلاقات مع (إسرائيل)، فلم يسهم السلامان، الأردني والمصري، مع (إسرائيل) في حل القضية الفلسطينية، ولا اتفاق أوسلو؛ فقد ازدادت (إسرائيل) تطرّفًا، وزادت في حدّة ممارساتها الاحتلالية.

وفي مارس 2002، تبنّت قمة بيروت العربية مبادرة السلام التي أطلقها ولي عهد السعودية في حينه، عبد الله بن عبد العزيز، وطرحت سلامًا كاملًا مع الدول العربية، بشرط انسحاب (إسرائيل) الكامل من الأراضي العربية المحتلة في حزيران/ يونيو 1967، بما في ذلك الجولان، والتوصل إلى حل عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين وفقًا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194، وقيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

وعلى الرغم من وجود تاريخ طويل من العلاقات السرية بين دول عربية عديدة و(إسرائيل)، واستمرار الأخيرة في رفضها بنود مبادرة قمة بيروت العربية، فإن خطوات التطبيع أخذت منحىً متسارعًا وعلنيًا في الآونة الأخيرة.

ويجري هذا التطبيع على عدة مستويات، اقتصادية، وتجارية، وأمنية، وعسكرية، وثقافية، ورياضية، فقد تنامى نسق التطبيع التجاري والاقتصادي بين (إسرائيل) والدول العربية بوضوح خلال السنوات الأخيرة.

أما على المستوى الاستخباراتي والأمني، فتُعدّ بعض الدول العربية متلقيًا رئيسًا للخدمات الأمنية والتقنيات الاستخباراتية الإسرائيلية. ففي عام 2008، وقّعت هيئة المنشآت والمرافق الحيوية في أبوظبي عقدًا مع شركة "آي جي تي إنترناشونال (AGT International)، وهي شركة سويسرية مملوكة لرجل الأعمال الإسرائيلي، "ماتي كوتشافي"، لشراء معدّات مراقبة للبنية التحتية الحيوية، بما في ذلك منشآت النفط والغاز.
 
وفي واقعةٍ عُدّت بداية للتعاون الاستخباراتي والأمني الإسرائيلي مع السعودية، استعانت الرياض، في آب/ أغسطس 2012، بمجموعة من الشركات العالمية في الأمن السيبراني، من بينها شركة إسرائيلية لحماية أمن المعلومات لوقف الهجوم الذي تعرّضت له شركة "أرامكو السعودية".

وقد تزايد أخيرًا اهتمام بعض دول الخليج العربية بشراء التكنولوجيا الاستخباراتية المصنوعة في (إسرائيل)، للتجسس على معارضيها السياسيين، ومراقبة وتتبع نشاطاتهم، وقد اشترت الإمارات من المجموعة نفسها تكنولوجيا متطوّرة لقرصنة الهواتف النقالة بغرض التجسس على معارضيها وخصومها. وهذا ما كشفه برنامج "ما خفي أعظم" "شركاء التجسس" على قناة الجزيرة.
 
وعسكريًا، تُشارك دول عربية عديدة، من بينها السعودية والإمارات، في تمارين عسكرية إلى جانب (إسرائيل)، من أهمها تمرين العلم الأحمر (Red Flag)؛ وهو تمرينٌ متقدّم على القتال الجوي، تُشرف عليه القوات الجوية الأمريكية.

وفي مارس 2017 أبريل 2019، شارك سلاح الجو الإماراتي في تدريبات عسكرية تعرف باسم إينيو هوس (Iniohos) في اليونان، شاركت فيها (إسرائيل) أيضًا.

ومن بوابة التهديد الإيراني، ازدادت علاقات (إسرائيل) مع بعض دول الخليج العربية متانةً، ففي أغسطس 2019، صرّح وزير الخارجية الإسرائيلي، "يسرائيل كاتس"، إن (إسرائيل) جزء من "التحالف الدولي لأمن وحماية الملاحة البحرية وضمان سلامة الممرات البحرية"، الذي أنشأته الولايات المتحدة، ويضم السعودية، والإمارات، والبحرين، وبريطانيا، وأستراليا، وألبانيا، ويهدف إلى تعزيز أمن وسلامة السفن التجارية التي تمر عبر الممرات البحرية.

وهذا يعني أن علاقة الإمارات والسعودية مع (إسرائيل) باتت تتجاوز مسألة التطبيع إلى التحالف والخدمات المتبادلة، وذلك ليس في مواجهة إيران؛ فهذه الدول تعرف أن (إسرائيل) لن تواجه إيران من أجلها، بل في التنسيق والتعاون على التأثير في سياسات الولايات المتحدة في المنطقة بالخروج من الاتفاق النووي مع إيران، وفي دعم الانقلاب العسكري في مصر، وفي الدفاع عن محمد بن سلمان بعد اغتيال الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، وفي التخوّف المشترك من مطلب الديمقراطية في المنطقة العربية.

أما على المستويات، الدبلوماسي والثقافي والرياضي، فقد شهد التطبيع العربي مع (إسرائيل) هو الآخر تناميًا ملحوظًا، فقد زارت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية، "ميري ريغف"، أبوظبي في أكتوبر 2018.

كما زار أبوظبي وفد من وزارة العدل الإسرائيلية برئاسة نائبة المدعي العام الإسرائيلي، "دينا زيلبر"، للمشاركة في مؤتمر دولي لمكافحة الفساد في ديسمبر 2019، هذا فضلًا عن ظهور وفود إسرائيلية في مسابقات دولية رياضية، ومؤتمرات ثقافية واقتصادية وعلمية دولية في عواصم عربية، مثل أبوظبي، والمنامة، والدوحة، وتونس، ومراكش.

وتوالت مظاهر التطبيع العلنية أيضًا، بحضور مسؤولين عرب مؤتمرات دولية إلى جانب مسؤولين إسرائيليين؛ ففي 13 و14فبراير 2019، حضر مجموعة من المسؤولين العرب إلى جانب مسؤولين إسرائيليين المؤتمر الوزاري لتعزيز "السلام والأمن في الشرق الأوسط" الذي عُقد في العاصمة البولندية، وارسو، وكان هدفه تشكيل تحالف دولي لمواجهة إيران.

وفي 25 و26 يونيو 2019، استضافت العاصمة البحرينية، المنامة، ورشة العمل التي كانت بعنوان: "السلام من أجل الازدهار، الخطة الاقتصادية: رؤية جديدة للشعب الفلسطيني".
 
وفي 28 يناير 2020، حضر سفير البحرين في واشنطن عبد الله بن راشد آل خليفة، وسفير الإمارات يوسف العتيبة، وسفيرة عُمان حنينة بنت سلطان المغيرية، المؤتمر الذي عقده الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لإعلان تفاصيل الشقّ السياسي لخطته لحل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، المعروفة إعلاميًا باسم "صفقة القرن".

الإمارات تقود قاطرة الخيانة والتطبيع

شهدت الأعوام الأخيرة بشكل خاص ما هو أشبه بالسباق بين بعض الدول الخليجية، وفي مقدمتها الإمارات، من أجل تطبيع علاقاتها بطرق رسمية وعلنية مع (إسرائيل) التي تحكمها سلطة يمينية هي الأعنف في تاريخها.

وكان اللافت في السنوات الثلاث الأخيرة، تسارع عملية التطبيع عبر الزيارات والدعوات والاجتماعات والبيانات، بين دول عربية و(إسرائيل) التي تعتبرها شعوب المنطقة "محتلة لفلسطين وأراض عربية أخرى".

وقد حاولت الإمارات في السنوات الأخيرة بسط نفوذها عبر مساحات واسعة من منطقة الشرق الأوسط، وشمال وشرق أفريقيا، وكان المدخل في الغالب اقتصاديًا، قبل أن يتحول في معظم الأحيان إلى مخابراتي، وأحيانًا إلى عسكري وسياسي، وذلك عبر نشر مليشيات مسلحة وقوى سلفية، وجيوش من المرتزقة هنا وهناك.

إن الدور الذي يحاول ولي عهد أبوظبي لعبه تجاوز قدرات وإمكانات ومكانة بلده، وهو ما يعني أن لعبة النفوذ والسيطرة قد تنقلب عليه في أي وقت، فالكلفة المتعاظمة للتدخل خارج الحدود، وفي صراعات وأزمات ذات حساسية عالية كبيرة جدًا، ليس فقط ماليًا، بل، وهو الأهم والأخطر، أمنيًا واستراتيجيًا، خصوصًا مع تعاظم السخط الشعبي على سياسيات الإمارات في أكثر من بلد ومنطقة.

وترى الإمارات، بعد أن توغلت في أزمات عديدة، وحمّلتها الشعوب العربية مسؤولية فشل ربيعها، ورأى أنها سفكت دماءهم ودمرت أوطانهم، أن (إسرائيل) قد تشكِّل أفضل حام لها في هذه الظروف!

أقول مرة أخرى على الرغم من الأثر البالغ والمؤثر في القضية الفلسطينية لسرعة الهرولة نحو العدو الصهيوني، إلا أن الأيام القادمة، ستكون كاشفة بشكل أكبر وعلني لعمالة تلك الأنظمة المهرولة نحو مستنقع التطبيع، وأن مصيرها سيكون اللعنة من الشعوب والتاريخ. وستبقى القضية الفلسطينية، والقضايا المصيرية حية في قلوب المؤمنين بها برغم التحديات والصعوبات والمؤامرات.

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة