شن مقاتلو حركة الشباب الصومالية اليوم الأحد هجوما مباغتا على معسكر للقوات الإفريقية التي تعمل تحت مظلة قوات حفظ السلام، في مدينة بولو مرير بإقليم شبيلي السفلى جنوبي الصومال، بحسب مصدر أمني.

وقال علي نور نائب رئيس إقليم شبيلي السفلى للشؤون الأمنية ، إن الهجوم بدأ بتفجير سيارتين مفخختين بالقرب من معسكر للقوات الإفريقية في مدينة بولو مرير الواقعة على بعد 125 كم جنوبي العاصمة مقديشو.

وأضاف علي نور أن اشتباكات عنيفة أعقبت التفجيرين بين القوات الإفريقية "أميصوم"وعناصر من مقاتلي الشباب الذين شنوا الهجوم من جهات مختلفة في المدينة.

ومضى قائلا إن القوات الإفريقية "تصدت للهجوم وألحقت خسائر مادية وبشرية في صفوف الإرهابيين"، دون الإفصاح عن عدد القتلى أو الجرحى.

وبحسب السكان فإن المدينة شهدت مواجهات عنيفة بين مقاتلي الشباب وقوات أميصوم والتي استمرت أكثر من ساعة.

من جهتها أعلنت حركة الشباب عن مقتل نحو 59 من القوات الإفريقية جراء تفجيرات انتحارية استهدفت مركزا عسكريا ووحدات من القوات الإفريقية بإقليم شبيلي السفلى، بحسب بيان نشره موقع صومال ميميو المحسوب عليها.

وسبق أن شنت الحركة هجمات على معاقل عسكرية للقوات الإثيوبية والبروندية والأوغندية والكينية العاملة تحت مظلة قوات حفظ السلام في الصومال.