قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق: إن المسجد الأقصى‬ المبارك مساحته 144 ألف متر مربع، إسلاميًّا خالصًا كان وسيبقى، ولا شرعية للاحتلال في شبر منه.


وقال الرشق، في تصريح مقتضب له: إن "ما يروّج له العدو عبر محاكمه المزعومة من السماح لـ"صلاة صامتة" لمتطرّفيه ما هو إلا تصعيد في إجرامه المستمر الذي لن يسمح به شعبنا المقاوم وأهل الرباط في بيت المقدس وأكنافه".


وأشار إلى أن "الصلاة الصامتة هي عنوان لحلقة جديدة بائسة من مسلسل تهويد ‫المسجد الأقصى‬ الذي يمارسه العدو ضد المقدسات في فلسطين، وسط صمت وتقاعس دولي وموجة تطبيع مشينة".


ودعا أمتنا حكامًا ومنظماتٍ وشعوبًا لتحمل المسؤولية التاريخية في حماية القدس والأقصى من خطر التهويد وطمس المعالم  وتهجير المقدسيين.


وأقرت محكمة للاحتلال الإسرائيلي، أمس الأربعاء، بـ"الحق المحدود" لليهود في أداء صلوات في باحات المسجد الأقصى المبارك، وأمرت قوات الاحتلال بإلغاء مذكرة الإبعاد الصادرة بحق المتطرف "أرييه ليبو" لمنعه من اقتحام المسجد بسبب إقامته صلوات صامتة هناك.