تلقى جامع السلطان أيوب، قيد الإنشاء، في مدينة ستراسبورغ الفرنسية، رسالة تضمنت تهديدات بالقتل وإساءة للدين الإسلامي.


الجامع التابع لمنظمة "ميلي غوروش" للمجتمع الإسلامي (IGMG) والذي تتواصل أعمال بنائه، سيكون أكبر جوامع أوروبا بعد افتتاحه للعبادة.


الرسالة التي حملت عنوان "إعلان حرب"، أشارت إلى أنه "لا مكان للدين الإسلامي في فرنسا".


ودعت الرسالة المسلمين إلى الاختيار بين الإقامة على أراضي فرنسا أو الدين الإسلامي.


ولم تكشف الرسالة هوية الجهة التي تقف خلفها.


وفي حديثه، قال أيوب شاهين، رئيس المنطقة الشرقية في فرنسا لدى منظمة "ميلّي غوروش"، إنهم سبق وأن تلقوا تهديدات من هذا القبيل.


وأشار إلى أن مثل هذه التهديدات ازدادت خلال السنوات الأخيرة.


ومن المقرر أن يستوعب جامع السلطان أيوب عقب الانتهاء من تشييده، 5 آلاف شخص، ليكون بذلك أكبر جوامع أوروبا.