اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.


وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة أن 78 مستوطنًا اقتحموا "الأقصى" خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في ساحاته.


وأشارت الأوقاف إلى أن قوات الاحتلال منعت المصلين والحراس من الاقتراب من المستوطنين أثناء اقتحام المسجد، وأدائهم طقوسًا تلمودية في الجهة الشرقية منه.


واحتجزت قوات الاحتلال مجموعة من النساء في منطقة باب الساهرة، ومنعتهن من الدخول إلى المسجد الأقصى بحجة "دخول القدس دون تصاريح".


وعادةً تتم الاقتحامات على فترتين صباحية، وبعد صلاة الظهر عبر باب المغاربة، الذي تسيطر سلطات الاحتلال على مفاتيحه، منذ احتلال مدينة القدس عام 1967.


وفي سياق متصل، شنت قوات الاحتلال حملة دهم واعتقالات في مناطق متفرقة بمدينة القدس وبلداتها.


واعتقلت قوات الاحتلال الناشط قتيبة عودة من حي البستان بالقدس المحتلة، فيما اقتحمت منزل المقدسي يوسف الرشق وسلمت عائلته بلاغًا لمراجعة مخابراتها.


وانتشرت قوات الاحتلال في بلدة بيت حنينا، واعتقلت عددا من المواطنين في البلدة.


وللتنغيص على الأهالي فرحة نجاح أبنائهم في الثانوية العامة، اقتحمت قوات الاحتلال منزل جهاد نصار في حارة السعدية بالقدس.


كما اقتحمت قوات الاحتلال منزل الطالب في الثانوية العامة محيي الدين الشامي في واد الجوز بالقدس المحتلة.