أطلق ناشطون مصريون وسم "اقطع الإيد اللي تتمد عليك" وعبّروا من خلاله عن إدانتهم وشجبهم لاستخدام شرطة الانقلاب العسكري العنف ضد المواطنين، في الإسكندرية وفي عدد من المناطق الأخرى.


وبالتزامن والتوازي مع الوسم، أعاد الناشطون استخدام وسم "نازلين في 10 -6 ثورة النيل"، وتوقّفوا عند تخاذل القوات المسلحة في الدفاع عن حقوق مصر في مياه النيل، ومواجهة مشروع سدّ النهضة، والاستقواء في الوقت نفسه على المواطن البسيط وتعنيفه وسحله في الشارع بتهمة ارتكاب المخالفات وعدم الانصياع لإملاءات النظام.


ضمن هذا السياق قال حساب وضوح إن الأمن المصري يعتدي بالضرب على المواطن الذي يقع أمامه أرضًا، فيما يفرّون هاربين من المواطنين الذين يواجهونهم، ودعا إلى مواجهة الأمن والوقوف في وجههم وكسر  حاجز الخوف.


ووصف حساب آخر عملية ضرب الشرطة للمواطنين بعبارة "فقير يضرب فقير لحماية مسؤول حقير، وأشار إلى أن العسكريين يضربون إخوتهم المواطنين فقط لحماية الطاغية.


كما نشر حساب "زملكاوي" صورة لبيت مصري هدّمته قوات الأمن، وبجانبه صاحب المنزل المسن باكيًا،  وقال إن الظالمين يهدمون منزل رجل دفع دم قلبه ليبنيه.


 أما الناشط علي، فقد سخر من فكرة أن رجل الامن هو مجرد موظف ينفّذ الأوامر، ورأى أنه شريك مع النظام في فساده وإجرامه.


بينما استغل الناشط محمد مناسبة إطلاق الوسم، ليعيد التذكير بالمواطن خالد السعيد، الذي قتله أمن الدولة/الأمن الوطني حاليًا، قبل 11 عامًا، إبان حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك، للإشارة إلى أن التاريخ يعيد نفسه، وأن سياسة القمع والترهيب لا تزال قائمة.


بينما نشر الناشط إسلام صورة لرجال أمن مصريين يسحبون مسدساتهم في وجه المواطنين العزل، وطلب من المواطنين أن يعرفوا من هو عدوهم.


من جانبه دعا  الناشط عمّار في تغريدة إلى سحب التفويض المعطى للسيسي، في ظل الحال التي وصلت إليها البلاد، حيث لا يجد الفلاحون الماء لري مزروعاتهم ومواشيهم، وفيما تُزهق أرواح الشباب بدون وجه حق.


وقال حساب باز أفندي إن النظام لا يولي أي اهتمام لسكان العشوائيات الفقراء، ولا يعطيهم أية حقوق، فالسيسي يعتبرهم غير موجودين. وقد حمّلهم مسؤولية الحال التي وصلوا إليها، بسبب سكوتهم عن الذل والإهانة على امتداد ثمانية سنوات متتالية.


فيما نشر الناشط شريف بن سعد صورة ليافطة كُتب عليها "الشعب يريد إسقاط النظام"، ودعا المواطنين إلى التكاتف يدًا بيد لمواجهة الأمن، ولمنعه من الاعتداء بالضرب على المواطنين وكسر إرادتهم، كما دعا للمشاركة في دعوة العاشر من يونيو حمايةً للنيل.