أخبار النافذة

الرياضة

اكتمال أكثر من 80% من ملاعب مونديال قطر

أكد القطري حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث المسؤولة عن تنظيم كأس العالم لكرة القدم عام 2022 أن البطولة قادرة على توحيد العالم والتقريب بين شعوبه بعد تجاوز تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد.

واستعرض خلال المقابلة الإجراءات الوقائية التي اتخذتها اللجنة العليا لحماية عمال مشاريع المونديال، مشيرا إلى أن العالم يواجه الآن أزمة غير مسبوقة.

وقال الذوادي "انصب تركيزنا منذ البداية على حماية صحة وسلامة عمالنا، حيث تعاونا مع وزارة الصحة العامة لبقاء العمال الذين يعانون من أمراض مزمنة ومن هم فوق سن 55 عاما في أماكن إقامة خاصة لحمايتهم من خطر الإصابة بالفيروس، وإعفائهم مؤقتا من التوجه لمواقع العمل، مع استمرار صرف رواتبهم بصورة اعتيادية طوال فترة بقائهم في الحجر الصحي أو أثناء تلقيهم الرعاية الصحية".

وفي رده على سؤال عن مدى تأثر العمل في مشاريع بطولة قطر 2022 بالتطورات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد والإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من انتشاره، كشف الذوادي أن عدد الملاعب الجاهزة لاستضافة المباريات ستصل إلى ستة مع نهاية العام الجاري.

وقال "نواصل العمل بوتيرة أقل من المعتاد، ولكننا في وضعية جيدة من حيث نسبة الإنجاز في مشاريع البطولة، فقد اكتمل العمل في أكثر من 80% من ملاعب المونديال قبل أكثر من عامين ونصف العام على بدء منافسات البطولة، وستشهد نهاية العام الحالي جاهزية ستة ملاعب من أصل ثمانية، لذلك لا يزال لدينا متسعا من الوقت فيما يتعلق بتقدم العمل في مشاريعنا".

وأوضح الذوادي أن أحد أبرز تحديات مونديال قطر 2022 يتمثل الآن في أن يصبح حضور البطولة متاحا من الناحية الاقتصادية أمام كل من يرغب في أن يشهد منافساتها.

وقال "من الصعب على الجميع الآن تقديم تصور واضح عما سيبدو عليه عالم ما بعد أزمة كورونا، فهذه هي المرة الأولى التي تتوقف فيها كافة الأنشطة الاقتصادية، الأمر الذي ترك تداعيات هائلة على الأعمال التجارية والوظائف وحياة الناس بوجه عام".

وأضاف الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث "ينبغي علينا أن نراعي القدرة الاقتصادية للمشجعين على السفر وحضور منافسات كأس العالم، ونواصل الآن مناقشة ذلك مع الخبراء، ومع بلدان أخرى مستضيفة لأحداث رياضية كبرى، مثل أولمبياد طوكيو 2020، بهدف وضع الخطط والسيناريوهات المحتملة للتعامل مع هذا الأمر".

واستطرد الذوادي "أكدنا منذ البداية أن حضور منافسات بطولة قطر 2022 ستكون تجربة ميسورة التكلفة، وقد برهنا على ذلك أثناء استضافتنا بطولة كأس العالم للأندية العام الماضي من خلال العمل عن كثب مع الأندية وروابط المشجعين والخطوط الجوية القطرية".

واختتم حديثه قائلا "أشعر بالتفاؤل أنه مع حلول عام 2022 سنكون قد تغلبنا على تلك الجائحة، وأن مجتمعاتنا ستكون أكثر صمودا، وستتاح لنا الفرصة جميعا للاحتفال في مهرجان كروي عالمي على أرض قطر في النسخة الأولى من المونديال في الشرق الأوسط والعالم العربي".

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة