أخبار النافذة

الاخبار / حقوق وحريات

داخلية الانقلاب تهاجم مواقع التواصل لنشرها جريمة قتل مواطن تحت التعذيب

هاجمت وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب، مواقع التواصل الاجتماعي والفضائيات المناهضة للانقلاب لنشرها جريمة تعذيب بشعة لأحد المواطنين داخل أحد أقبية الأمن الوطني بالشرقية نتج عنها وافته إثر وقت قصير من إلقاء القبض عليه.

وأصدرت الداخلية، في الساعات الأولى من صباح السبت بيانا، نفت فيه وفاة الشهيد عاطف سالم تحت التعذيب بأحد مقار الأمن الوطني بالشرقية.

وادعت داخلية السيسي أن سالم أصيب بحالة من الأعياء بعد اختطافه مباشرة من كمين بالعاشر من رمضان بالشرقية، ونقل على إثر ذلك إلى المستشفى ولكن وافته المنية.

ويأتي البيان على نفس الوتيرة التي دأبت داخلية الانقلاب على إصدارها عقب كل جريمة يقترفها ضباطها، والتي لم تعد تجد صدى لدي المصريين.

ويؤكد كذب بيان الداخلية، وصدق ما نشرته مواقع التواصل والفضائيات، اعتراف الداخلية بالجريمة ومحاولة تبريرها بالوفاة الطبيعية كما تدعي دائما.

وما وثقته منظمات حقوقية مصرية، من اختفاء الشهيد يوم السبت السادس من فبراير الجاري بعد مروره بكمين العاشر من رمضان، ثم إبلاغ أسرته بوفاته بعد ذلك بيومين فقط، ورفض إطلاع ذويه على جثته، والسماح لنجله فقط بإلقاء نظرة على وجهه فقط من دون باقي الجسد قبل دفنه مساء الأربعاء الماضي من دون جنازة، بحجة الإجراءات الاحترازية.
 

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة