أخبار النافذة

الاخبار / اخبار عربية

"كورونا" يتسلل إلى مخيمات اللاجئين الفلسطينيين شمال سوريا

قال منسق شبكة الإنذار المبكر في شمال سوريا، الدكتور محمد سالم: إن "العدد الكلي للإصابات المؤكدة بفيروس كورونا، في شمال غرب سوريا، بلغ أكثر من 10 آلاف".

ورجح "سالم"، في حديثه لوكالة "قدس برس"، أن "تتضاعف أعداد الإصابات؛ بسبب عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية، خاصةً مع حلول فصل الشتاء".

ولفت إلى أن القطاع الصحي يعمل بكامل طاقته، في سياق امتلاء المشافي بالمرضى، وخاصة كبار السن، وحذر من "أنه وبالرغم من توفر بعض الإمكانات في القطاع الصحي، فإن الأمور مرشحة للخروج عن السيطرة، مع بدء تسلل الفيروس إلى مخيمات اللاجئين السوريين والفلسطينيين شمال سوريا".

بدوره أوضح مسؤول مكتب "أطمة"، في هيئة فلسطين للإغاثة والتنمية، أيمن الغزي، أن 8 فلسطينيين أصيبوا في قرية "أطمة" الحدودية (شمال سوريا) بفيروس كورونا، بالإضافة لـ4 آخرين، في قرية عقربات المجاورة.

وبين "الغزي"، في تصريح لـ"قدس برس"، أن جميع المصابين تماثلوا للشفاء، فيما لا يزال أحد اللاجئين في مدّة الحجر المنزلي، مؤكدا تسجيل 12 إصابة في مخيمي دير بلوط والمحمدية للمهجرين الفلسطينيين والسوريين (شمال سوريا)، حيث تقيم هناك حوالي 170 عائلة فلسطينية.

وأوضح أن الحالات المكتشفة، لم يتم إخلاء أصحابها إلى خارج المخيّم، وطُلب منهم عزل أنفسهم في الخيام، "ما ينذر بالمزيد من الانتشار".

من جهته، نفى الناشط الفلسطيني في مخيم دير بلوط، إبراهيم الشهابي، تسجيل إصابات بـ"كورونا" بين العائلات الفلسطينية، مشيرا إلى أن الإصابات المسجلة، لعائلات من النازحين السوريين الموجودين في المخيم.

ويوجد في الشمال السوري، داخل المناطق الخاضعة لإدارة المعارضة، نحو ألف و546 عائلة فلسطينية، بحسب هيئة فلسطين للإغاثة والتنمية.

وتتوزع العائلات الفلسطينية على 3 مناطق رئيسة في الشمال، وهي منطقة إدلب وريفها، والتي تضم العدد الأكبر من اللاجئين الفلسطينيين، بالإضافة إلى منطقة عفرين (غصن الزيتون)، وريف حلب الشمالي (درع الفرات).

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة