أخبار النافذة

الاخبار / اخبار فلسطين

بطريرك القدس يدين الإساءة إلى الإسلام والنبي محمد

أدان بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، ثيوفيلوس الثالث، الإساءة إلى الدين الإسلامي والنبي محمد صلى الله على وسلم، معربا عن قلقه من حالة الاستقطاب الناتجة عن مجريات الأمور في فرنسا.

وقال البطريك ثيوفيلوس، في بيان مساء الثلاثاء، إنه يستنكر "تسلسل الأحداث المؤسفة في فرنسا الذي انطلق من خلال الإساءة المرفوضة إلى الدين الإسلامي ومقام الرسول الكريم محمد، وما تبع ذلك من قيام طلاب بارتكاب جريمة قتل مدرس على خلفية الإساءة، تبعها جرائم استهدفت المسلمين الأبرياء".

وأضاف أنه يراقب "بعين القلق حالة الاستقطاب الناتجة عن مجريات الأمور في فرنسا".

وشدد البيان، على "إدانة البطريك ثيوفيلوس الإساءة إلى الدين الإسلامي بنفس قوة إدانته بحال أصابت الإساءة أيا من الديانات السماوية".

ودعا إلى "الحوار الحضاري كلغة وحيدة لتقليص الفجوات الفكرية والعقائدية بين الأديان والأيديولوجيات المختلفة".

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات مبانٍ في فرنسا، وهو ما قابلته دول عربية وإسلامية بإطلاق حملات مقاطعة المنتجات والبضائع الفرنسية.

والأربعاء الماضي، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تصريحات صحفية، إن بلاده لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتورية" (المسيئة)، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

والأحد، عاد ماكرون للتأكيد على موقفه عبر تغريدة في حسابه باللغة العربية قال فيها: "لا شيء يجعلنا نتراجع، أبداً. نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام. لا نقبل أبداً خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني. سنقف دوماً إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية".

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة