أخبار النافذة

الاخبار / اخبار عالمية

ترامب: الشرطة باقية ببورتلاند حتى انتهاء "الشغب"

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن "عناصر الشرطة الفيدرالية سيبقون في مدينة بورتلاند بولاية أوريغون إلى أن ينتهي مسؤولو إنفاذ القانون المحليون من تطهيرها من الفوضويين ومثيري الشغب".

وكتب ترامب في تغريدة، في وقت متأخر من الجمعة، أن "الأمن الوطني لن يغادر بورتلاند حتى تتمكن الشرطة المحلية من تطهيرها من الفوضويين ومثيري الشغب بشكل كامل"، بحسب موقع "الحرة" الأمريكي.

والأربعاء الماضي، أعلنت كايت براون الحاكمة الديمقراطية لولاية أوريغون أن "الإدارة الأمريكية وافقت على سحب تدريجي لعناصر الأمن الفدراليين من بورتلاند، اعتبارا من 30 يوليو/ تموز المنصرم".

ويتعرض وزير العدل بيل بار لانتقادات بسبب إرسال عناصر أمن فيدراليين إلى بورتلاند، حيث يتواجهون كل ليلة مع متظاهرين مناهضين للعنصرية.

وردا على الانتقادات، قال الوزير في شهادة أمام الكونغرس ، الثلاثاء، إن الاحتجاجات العنيفة في بورتلاند وعدد من المدن الأمريكية الأخرى، لا علاقة لها بحركة "حياة السود مهمة"، ودافع عن حملة قمع المحتجين "الفوضويين".

وندد بار بالمحتجين، الذين وصفهم بأنهم "فوضويون لا يحق لهم تدمير الممتلكات الفيدرالية أو إنزال التماثيل والآثار"، التي يعدها البعض عنصرية.

ونفى بار، وهو المدعي العام الأمريكي أيضا، قيامه بمزايدة سياسية لمصلحة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وسط انتقادات قوية قبل ثلاثة أشهر ونيف من الانتخابات الرئاسية.

وأصر على أن قوات الأمن والقوات شبه العسكرية من وزارتي الأمن الداخلي والعدل، أرسلت إلى بورتلاند، لمواجهة ما اعتبره "هجوما على حكومة الولايات المتحدة".

وفي شهادة أمام لجنة العدالة في مجلس النواب، قال "في أعقاب وفاة جورج فلويد، خطف مثيرو الشغب العنيفون والفوضويون الاحتجاجات القانونية لإحداث فوضى لا معنى لها بحق ضحايا أبرياء".

وقد انطلقت احتجاجات تنديدا بمقتل الشاب الأسود فلويد، في ولاية بنسلفانيا خلال اعتقاله، في 25 مايو/ أيار الماضي.

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة