أخبار النافذة

الاخبار / اخبار عالمية

غوتيريش يطالب بآلية لمحاسبة مستخدمي الأسلحة الكيميائية بسوريا

طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، مجلس الأمن الدولي، بوضع آلية لمحاسبة المتورطين في استخدم الأسلحة الكيميائية في سوريا.

جاء ذلك في تصريحات لنائب المتحدث باسم الأمين العام فرحان حق، خلال مؤتمر صحفي بنيويورك، اليوم الأربعاء.

وقال المتحدث الأممي إن غوتيريش ما زال علي موقفه "ويحث أعضاء مجلس الأمن الدولي علي ضرورة العمل من أجل تأسيس آلية للمحاسبة علي استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا".
وأمس الثلاثاء أعلنت بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن الكلور أطلق من أسطوانات في سراقب بإدلب (شمالي سوريا) 4 فبراير/ شباط الماضي.

وأخفق مجلس الأمن، أكثر من مرة، آخرها فبراير/شباط 2018، في تأسيس آلية جديدة لمحاسبة المتورطين في استخدام الأسلحة الكيميائية بسوريا بسبب "الفيتو" الروسي.

يشار إلي أن النظام السوري شن في 4 فبراير/شباط الماضي هجوماً بغاز الكلور على مدينة سراقب، ما أسفر عن إصابة 7 مدنيين بحالات اختناق، بحسب ما أكدت مصادر في الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" للأناضول.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في الشهر ذاته، إن الطيران المروحي التابع للنظام ألقى برميلين متفجرين مُحمَّلين بغاز سام، استهدفا منازل مدنيّة في الحي الشرقي من سراقب.

وتعنى بعثة تقصي الحقائق بالتأكد من وقوع هجمات كيميائية من عدمه، غير أنها غير مخولة بتحديد الجهة التي نفّذت تلك الهجمات.
وفي 7 أبريل/نيسان الماضي، وقع هجوم كيماوي على مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق، تقول معظم الدول الغربية إن قوات النظام السوري هي المسؤولة عنه، وأسفر عن مقتل 78 مدنيًا على الأقل وإصابة مئات.

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة