أخبار النافذة

الاخبار / اخبار مصر

افتاء الانقلاب تنضم لقافلة شهداء الزور في حق الإخوان

انضمت دار الإفتاء المصرية، إلى ركاب هيئة كبار علماء السعودية في موقفها المسيس من جماعة الإخوان المسلمين، ووصمها زورا بـ "الجماعة الإرهابية".

وادعى مفتي الانقلاب، شوقي علام، في مقابلة تلفزيونية إن "الانضمام إلى جماعة الإخوان المسلمين حرام، وموقف السعودية منهم صحيح".

وعبر قناة "صدى البلد"، قال علّام: "نقدر البيان الصادر عن هيئة كبار العلماء السعودية، ونقدر موقف سماحة مفتي المملكة، الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، فهو بيان مهم، يضع النقاط على الحروف، ويبين أن الموقف الشرعي يمنع من الانتماء إلى جماعة الإخوان، وحرمته بناء على مقومات علمية سردها البيان".

وبحسب مفتي الانقلاب، فإن "بيان السعودية بشأن الانضمام لجماعة الإخوان قد أصاب في حكمه".

وقبل نحو أسبوعين، صنّفت هيئة "كبار العلماء" في السعودية، جماعة الإخوان المسلمين،  منظمة "إرهابية"، وفق تعبيرها.

وزعمت الهيئة المعروفة بموالاتها للسلطة الحاكمة في السعودية، أن جماعة الإخوان "لا تمثل منهج الإسلام، وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين"، معللة هجومها بالدفاع عن "ولاة الأمر".

وأوردت في بيان أن "كل ما يؤثر على وحدة الصف حول ولاة أمور المسلمين من بث شبه وأفكار، أو تأسيس جماعات ذات بيعة وتنظيم، أو غير ذلك، فهو محرم بدلالة الكتاب والسنة، وفي طليعة هذه الجماعات التي نحذر منها جماعة الإخوان المسلمين".

ونعتت جماعة الإخوان بأنها "جماعة منحرفة، قائمة على منازعة ولاة الأمر والخروج على الحكام، وإثارة الفتن في الدول، وزعزعة التعايش في الوطن الواحد، ووصف المجتمعات الإسلامية بالجاهلية".

يذكر أن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين رد في بيان شديد اللهجة على هيئة كبار علماء السعودية ومن مضى في ركابها، مؤكدا أن ما قيل في حق الإخوان من الهيئة هو شهادة زور يقترف قائليها كبيرة من أكبر الكبائر، وسنة سيئة من الهيئة لم يسبقكم إليها أحد في تاريخ العالم الإسلامي.

إقرأ أيضاً: "علماء المسلمين" لـ "كبار علماء السعودية": بيانكم عن الإخوان شهادة زور لم تسبق في التاريخ

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة