أخبار النافذة

الاخبار / اخبار مصر

بث النشيد الجمهوري بالمستشفيات يثير سخرية المصريين (شاهد)

أثار قرار وزيرة الصحة بحكومة السيسي، هالة زايد، بإذاعة النشيد الجمهوري في المستشفيات الحكومية "لتنمية الانتماء الوطني"، سخرية وردود فعل متعددة، واعتبر برلمانيون وسياسيون وإعلاميون القرار مزايدة سياسية، في ظل تردي الخدمة الصحية التي تقدم للمواطنين بالمستشفيات الحكومية، خاصة في ظل تخفيض موزانة وزارة الصحة من 3% إلى 1.7% خلال العام 2018/ 2019.


ووصف أحمد العرجاوي عضو لجنة الصحة بمجلس نواب العسكر، قرار الوزيرة بأنه "مزايدة لا تتحملها الظروف التي تمر بها البلاد"، مؤكدا في بيان صحفي أن "الأمور لا تحتمل أي شيء من المظاهر التي لا ترتبط بالعمل التنفيذي بأي صلة".


وأشار العرجاوي إلى أن "النشيد الوطني وأداء القسم الطبي، له مكانه، والمواطن يحتاج لعمل حقيقي، داعيا وزيرة الصحة، لزيارة المستشفيات والاطلاع على قوائم الانتظار لمرضى فيروس سي، والفشل الكلوي والأمراض السرطانية التي لم تعد تفرق بين كبير أو صغير"، مشيرا إلى أن هناك "آلاف المرضى يموتون قبل أن يأتي دورهم في العلاج". 

#السلام_الجمهوري #نشيد_طابور_المستشفى 
دى المستشفيات اللى الدولة قررت تذيع فيها النشيد الوطنى من اجل رفع روح الانتماء??
انتو كدا مش دوله ...دا برنامج مقالب?? pic.twitter.com/ZTzMH5vB1f

 

 

 

 

 

 

 

من جانبه برر المتحدث باسم الوزارة الدكتور خالد مجاهد في تصريحات صحفية قرار السلام الجمهوري وقسم الأطباء بأنه يأتي "من حزمة من القرارات التي أصدرتها الوزيرة لرفع الروح المعنوية للأطباء والمرضى".

 

ووصف المواطنون الذين التقت القرار بالغريب وغير المفهوم، حيث أكد المواطن حسن مخلص أنه يعاني من الفشل الكلوي، ويحتاج لجلسات غسيل كلوي ثلاث مرات أسبوعيا، إلا أنه لا يجد مركزا متخصصا يتلقى فيه الجلسات لوجود قوائم انتظار في معظم المستشفيات، وأضاف أن "الانتماء يجب أن تزرعه الدولة في نفوس المواطنين بالإجراءات الحقيقية وليس من خلال مثل هذه القرارات التي تمثل نفاقا للقيادة السياسية"، بحسب صحيفة عربي21.

 

 

 

 

 


وتصف الموظفة الحكومية سيدة جمال التي تتعالج من السرطان، القرار بالمستفز، موضحة أنها تعاني كثيرا في الحصول على العلاج، وتشعر بأن الحكومة لا تهتم بالمرضى خاصة الذين يعانون من الأمراض المزمنة، وكان على الوزيرة أن تقوم بحل أزمة الأصناف غير المتوفرة من أدوية السرطان لعدم وجود اعتمادات مالية، ثم تتحدث بعد ذلك عن الانتماء.

 

 

 

 

وفي تعليق على قرار وزيرة الصحة أكد أستاذ الإعلام والعلاقات العامة الدكتور مجدي خضير أن تعزيز قيم الانتماء الوطني يكون بتوفير المتطلبات الأساسية للمواطن من مسكن ومأكل وتعليم وعلاج وعمل، بشكل كريم ومحترم باعتباره حقا أصيلا للمواطن، وهو ما يمثل الحد الأدنى من متطلبات الحياة، وكلما قدمت الدولة خدماتها المحترمة للمواطن وعاملته بمساواة حقيقية زاد الانتماء لديه ودافع عن وطنه بكل ما يملك.


ويضيف خضير أنه "إذا توافرت الحياة الكريمة للمواطن فإنه وقتها يشعر بكل كلمة في النشيد الوطني، لأن هذه الكلمات تمثل قيمة حقيقية لديه، وليست مجرد كلمات أو ألحان يتم ترديدها في المناسبات المختلفة، خاصة أن الانتماء لا يتم زرعه في نفوس المواطنين من خلال الأغاني والأناشيد أو من خلال إذاعة السلام الجمهوري، وإنما من خلال معاملته باعتباره صاحب حق في وطنه وفي المعاملة بمساواة في الحقوق والواجبات".

  

ويؤكد عضو الجمعية العمومية لنقابة الأطباء الدكتور سيد عبد الله أن الوزيرة تحاول أن "تصرف الأنظار عنها نتيجة التحقيق في فساد مستشفي 57357، حيث كانت الوزيرة عضوا بمجلس أمناء المستشفى وأحد المسؤولين فيه قبل تكليفها بالوزارة، ومع تزايد الحديث عن مخالفات المستشفى المالية، التي ترتبط بمسؤولين كبار فيها، فهي تريد أن تثبت نزاهتها ووطنيتها من خلال مثل هذه القرارات الغريبة"، بحسب عربي21.

 

ويشير عبد الله إلى أن ما يؤكد أن قرار الوزيرة له أسباب دعائية وليست وطنية، أنها قررت إذاعة النشيد الوطني مرتين يوميا من خلال الإذاعة الداخلية بالمستشفيات، ولكنها لم تلتفت إلى أن أغلبية المستشفيات ليس فيها إذاعات داخلية، موضحا أنه كان أولى بالوزيرة أن تبحث عن حلول لمشاكل المنظومة الصحية والعلاجية، وأن تمارس ضغطا على حكومتها لزيادة موازنة الصحة التي تراجعت للنصف خلال العام الجاري، وأن تدافع عن حقوق المرضى والأطباء، ووقتها سوف يشعر الجميع بالولاء والانتماء الحقيقي، حسب تعبيره.

 

 

 

 

ويضيف عبد الله أن المنظومة الصحية بمصر تعاني من غياب الرقابة وضعف المخصصات المالية وعجز هيئات التمريض واحتكار بعض الشركات لسوق الأدوية، وهو ما يؤثر بالسلب على المواطنين الذين يواجهون معاناة شديدة في الحصول على خدمة صحية محترمة، مطالبا الوزيرة بزيارة مستشفيات أبو الريش والقصر العيني والمستشفيات العامة بالمحافظات وخاصة الصعيد حتى تتعرف على معاناة المواطنين وتقوم بحلها إن كانت تبحث عن أشياء حقيقية تزيد من الوطنية والانتماء.

 

 

بمناسبه تصريح وزيره الصحه باذاعه النشيد الوطنى حضرتك هتزودي انتماء الأطباء اللي بتدوهم ثلاثة شلن مرتب إزاي؟ هنذيع السلام الجمهوري ... طيب وهتحلي مشكلة نقص المستلزمات الطبية إزاي؟ هنذيع أغنية طبيب جراح ..ومش كل ما نلاقي نفسك فاضية يا دكتورة تهبدي لله يعني.

 

 

 

 

ياريت أوصل الفكرة دي لوزيرة الصحة لأن أفكارها نيرة: عايزين الروشتات تبقى ديجيتال لان دة يتيح إضافة لينك اوديو للسلام الجمهوري وبكدة نكون ضمنا وطنية المريض والدكتور والصيدلي. وبالنسبة للاقاليم ممكن الدكتور بعد ما يكتب الروشتة يغني النشيد والصيدلي ما يصرفش الدوا غير لما نغني سوى.

 

 

 

- انت يا دكتور الجراحة وطي صوتك شوية مش عارفين نقول النشيد هنا في قسم الجلدية


- انا هاعلي صوتي .. وطي صوتك انتي .. احنا انتماءنا اقوى منكوا#هنا_مصر #السلام_الجمهوريpic.twitter.com/8zto0c9dqJ

 

 

 

 

التعليقات / عدد التعليقات (1)

بواسطة: برجاء عدم استخدام اله التنبيه

فى اوربا و البلاد المتقدمة...هناك يافطة تعلق على مقربة من المستشفيات مكتوب عليها (رجاء عدم استخدام اله التنبيه لعدم الازعاج.مستشفى )

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة