أخبار النافذة

الاخبار / اخبار عربية

بحسب وزير الاستخبارات الصهيوني ايلي كوهين الذي قال أيضا إن الجانبين وقعا اتفاقية أمنية وإن الخرطوم وافقت على استعادة المتسللين السودانيين الموجودين بالأراضي المحتلة

الخرطوم ستوقع اتفاق التطبيع مع المحتل الصهيوني خلال 3 شهور بواشنطن

أعلن وزير صهيوني، أن سلطات الاحتلال، تضع "اللمسات الأخيرة"، لتوقيع اتفاق تطبيع العلاقات مع السودان، في واشنطن، خلال الشهور الثلاثة القادمة.

وأعرب إيلي كوهين، وزير المخابرات الصهيوني، الذي زار الخرطوم، يوم الإثنين الماضي، في حديث للموقع الالكتروني لصحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية، الأربعاء عن اعتقاده بأن اتفاق التطبيع سيوقّع في حفل سيقام في العاصمة الأمريكية، واشنطن، خلال الشهور الثلاثة المقبلة.

ورفض كوهين، الإفصاح عمّا إذا كانت سفارة الاحتلال ستفتح "قريباً" في الخرطوم، لكنه أضاف "نحن نتحدث عن بضعة أشهر أخرى، لا يوجد موعد محدد حتى الآن".

وقال كوهين بشأن العلاقات بين البلدين، إن المسؤولين السوادنيين "عبرّوا عن رغبتهم في المضي قدمًا بسرعة في جميع المجالات".

وفي حديث آخر، لصحيفة "إسرائيل اليوم" قال كوهين، إن فتح الدولتين، سفارتين، سيكون على الأرجح بعد حفل التوقيع على اتفاق السلام في واشنطن.

وأضاف "ستعقد الدولتان اتفاقات تعاون اقتصادية وزراعية، وسيسمح لطائرات الاحتلال بالتحليق بحرية في سماء السودان".

وأضافت الصحيفة إن كوهين التقى رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، وبوزير الدفاع ياسين إبراهيم، وتفاجأ بـ"الرغبة السودانية في المضي قدما والروح الإيجابية تجاه الصهاينة".

وقالت الصحيفة إن الجانبين وقعا اتفاقية استخباراتية خلال الزيارة.

وأضافت موضحة "قدّم المُضيف الكبير (وزير الدفاع ياسين إبراهيم) للمسؤولين الصهاينة مسودة اتفاقية للتعاون الاستخباراتي بينهما للتوقيع عليها، وترجم الصهاينة الوثيقة بسرعة من العربية إلى الإنجليزية، وبعد بعض التصحيحات، تم التوقيع الرسمي".

وقال كوهين للصحيفة "وصلنا مع مخاوف وغادرنا ونحن راضين تماما، وأصبح الأعداء أصدقاء، ومن المهم بشكل خاص أن يرغب السودانيون بمبادرتهم الخاصة في تعزيز التطبيع مع الاحتلال حتى بعد تغيير الحكومة في الولايات المتحدة".

وقالت الصحيفة الإسرائيلية إن كوهين والبرهان اتفقا على إقامة "تعاون استخباري وأمني في المستقبل القريب لكبح المنظمات الإرهابية والإسلام الراديكالي".

وأضافت "على هامش محادثتهما، أطلع ضابط صهيوني كبير رئيس الأركان السوداني على التكتيكات العملياتية في الدفاع عن الحدود، وفي هذا السياق أيضًا، أبدى السودانيون اهتمامًا كبيرًا بالتعلم من التجربة الصهيونية".

وفي موضوع آخر، قال كوهين، للصحيفة إنه بحث قضية المتسللين السودانيين مع المسؤولين بالخرطوم، خلال الزيارة.

وقالت الصحيفة "من بين القضايا الرئيسية التي أثارها كوهين مع البرهان هي عودة حوالي 6 آلاف متسلل غير شرعي إلى السودان".

وأضافت "أعرب الرئيس المُضيف عن استعداده الفوري لتغيير القانون المحلي، حتى يمكن إعادة المتسللين إلى السودان قريباً".

وقال كوهين "إنهم مستعدون بشكل لا لبس فيه، لاستعادة المهاجرين السودانيين".

وكان آلاف السودانيين قد تسللوا إلى الأراضي المحتلة عبر الحدود المصرية، خلال السنوات الماضية بحثا عن فرص للعمل.

وكشف كوهين إن وفد الاحتلال الصهيوني المكون من 10 أشخاص وصلوا إلى الخرطوم على متن طائرة إسرائيلية.

وكانت هذه أول زيارة لوزير صهيوني إلى السودان، بحسب الصحيفة.

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة