أخبار النافذة

الاخبار / اخبار مصر

أزمة الأدوية تصل لـ1500 نوع.. وصيادلة عن الأنسولين: لو عندك هاتيه

 
بالرغم من صرخات المواطنين والصيادلة حول أزمة نقص الدواء خلال الفترة الماضية؛ إلا أن الأزمة مازالت مستمرة ولم يقدم الانقلاب حلول صارمة للأزمة حتى الآن وهو ما ساعد في تفاقمها وزيادة عدد أنواع الأدوية الناقصة بالصيدليات، وداخل صيدليات محافظة القاهرة 

حيث قال أحد الصيادلة بمنطقة المهندسين، أن عدد الأدوية الناقصة بالسوق تتعدى 1200 نوع، ويتزايد العدد بمعدل 3 أو 4 أنواع بشكل يومي موضحا أن 90% من الأدوية المستوردة لها بديل مصري ولكنه غير موجود، كما أن المرضى يرفضون البديل لأنه أغلى.

وأضاف الصيدلي، أن أكثر الأدوية المؤثرة هي «الأنسولين» حيث تقدم الشركات 10 علب من أدوية الأنسولين فقط، لافتا إلى أنه حتى الآن لا يوجد نقص في الأدوية قاتل للمرضى، وأشار إلى أن أهم نوع في أدوية الأنسولين هو «ميكس تارد» 30 ال 100 وحدة  بسعر 38 جنيه، ولكنه غير متوفر، مؤكدا على أن الحل المناسب والعاجلة هو أن تصدر الحكومة قرارا برفع سعر الدواء، حتى تتمكن الشركات من استيراد الأدوية وتوزيعها من جديد على الصيدليات. وفي منطقة بين السرايات، أكدت صيدلانية أن أكثر إجابة يرد بها الصيدلي على المرضى يوميا «مافيش»، موضحة أن الصيدليات تفتح أبوابها من الصباح الباكر لتجيب على المرضى بـ«مافيش»؛ حيث لا يوجد سوى 30% من الأدوية متواجد بالصيدليات مع الوقت ستصبح نسبة الدواء صفر، وعند السؤال على «أنسولين ميكس تارد» 30 ال 100 واحدة، كانت الإجابة «لو عندك منه هاتيه».

ومن جانبه قال أحد الصيادلة بمنطقة وسط المدينة، أن هناك 1500 نوع من الأدوية غير متوافر بالصيدليات بسبب تعويم الجنيه وارتفاع سعر الدولار، حيث ترفض شركات الأدوية استيراد أو توزيع أدوية بالسعر الحالي والثابت بالرغم من ارتفاع سعر الدولار، لافتا إلى أنه في حالة زيادة الأسعار ستحل أزمة الدواء، ولكن لن تبيع الصيدليات نفس كمية الأدوية التي كانت تبيعها بالسعر القديم، مشيرا إلى أن هناك نقص في أدوية البرد والأنسولين وهي من أكثر الأدوية التي يسأل عنها المواطنون.

وعند سؤال المواطنين في الشارع، أكد ممدوح السيد، أن كل الأزمات السابقة كان من الممكن تجاوزها من جانب المواطنين كأزمة السكر والزيت؛ ولكن لا يمكن أن يتجاوز المواطن أزمة نقص الدواء، فالإهمال في الصحة بجانب نقص الدواء والفقر في مصر سيتسبب في قتل المواطنين، مطالبا الدولة بضرورة إيجاد حلول سريعة قبل أن يموت الفقراء في مصر من الجوع والمرض ونقص الدواء.

 

التعليقات / عدد التعليقات (0)

ضع تعليقك

  اذا لم تظهر الصور اعد تحميل الصفحة